التعادل يفرض كلمته على مواجهة مانشستر يونايتد وتشيلسي

فرض التعادل الإيجابي كلمته في المباراة المصيرية التي جمعت بين مانشستر يونايتد أمام ضيفه تشيلسي في الأسبوع 36 من عمر الدوري الإنجليزي، حيث كانت هذه المواجهة مصيرية بين الطرفين من أجل حجز مقعد في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

دخل اليونايتد المباراة ضاغطا بصورة كبيرة، مع قدرته على السيطرة على اللعب بصورة كبيرة حيث وصلت نسبة استحواذ الشياطين الحمر على الكرة في الربع ساعة الأول ما يقارب 75%، وجنى أصجاب الأرض ثمار هذا الضغط تحديدا في الدقيقة 11 بهدف اول عن طريق خوان ماتا بعد تمريرة رائعة من لوكاكو للوك شاو الذي يقوم بعمل عرضية رائعة يسجلها ماتا في المرمى الخالي.

عادت كتيبة سولشاير نسبيا إلى الخلف من أجل غلق المساحات أمام لاعبي تشيلسي، مع الاعتماد على التحولات السريعة والتي طبقها اليونايتد بصورة مميزة، ليشكل بذلك خطورة كبيرة على مرمى البلوز لكن دون أن يتمكن من إضافة الهدف الثاني وتعزيز التقدم.

في الأمتار الأخيرة من الشوط الأول، بينما اتجهت النتيجة إلى تقدم اليونايتد، تعامل دي خيا بصورة سيئة للغاية مع تسديدة روديجير السهلة ليكملها ماركوس ألونسو في المرمى في الدقيقة 43، ليخطف تشيلسي تعادل في شوط كان فيه الطرف الاسوء.

تراجع مستوى مانشستر يونايتد مع بداية الشوط الثاني، متأثرا بالضربة النفسية التي تعرض لها الفريق مع هدف التعادل الذي خطفه تشيلسي، وحاول البلوز استغلال مستوى اليونايتد ولكنهم فشلوا في تشكيل أي خطورة حقيقية على مرمى الشياطين الحمر.

مع وصول المباراة إلى الربع ساعة الأخير، زاد إيقاع المباراة بصورة جنونية مع محاولة كل فريق خطف نقاط المباراة الثلاث ووضع يد على بطاقة التأهل الأوروبي، والتي يهدف كلا الفريقين لخطفها من أجل إنقاذ موسمه، لكن باءت محاولات الطرفين بالفشل لنتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي المرضي نسبيا لتشيلسي والذي زاد من مهمة اليونايتد صعوبة.

حافظ تشيلسي على المركز الرابع برصيد 68 نقطة وبفارق نقطتين عن ملاحقه الأول أرسنال، بينما استمر مانشستر يونايتد في المركز السادس برصيد 65 نقطة لتتعقد مهمته في التواجد في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

P