تحليل مباراة ليفربول ضد هدرسفيلد اليوم في البريميرليج

تمكن ليفربول من سحق ضيفه هدرسفيلد بخماسية نظيفة على ملعب”أنفيلد”،شهدت المباراة بعض النقاط الفنية والتي سنستعرضها فيما يلي.

بدأ كلوب بالضغط العالي المعهود للريدز، ونجح لاعبو ليفربول في منع أفراد الخصم من الخروج بالكرة في معظم أوقات المباراة.

كان صلاح يهبط للعمق في بعض الأوقات، حين يحدث ذلك يتحول أرنولد لجناح أيمن بينما يتواجد هيندرسون كظهير أيمن لتأمين المساحة الفارغة المتواجدة خلف أرنولد.

اعتمد كلوب بشكل كبير في مباراة اليوم على الكرات العالية في ظهر دفاع هدرسفيلد وهو ما تم تنفيذه من قبل لاعبي ليفربول ببراعة شديدة.

أبرز مثال على تلك النقطة هو  الهدف الثالث لليفربول الذي سجله محمد صلاح ،حيث لعب أرنولد كرة عالية واستلمها المصري بنجاح وأحرز الهدف.

كان لنابي كيتا دور دفاعي مهم وهو تغطية المساحة خلف الظهير الأيسر روبيرتسون حينما ينطلق  للمساعدة الهجومية، وحين يغيب كيتا عن ذلك الدوركان يتواجد فينالدوم مكانه لحماية تلك المساحة الفارغة.

فينالدوم هو المسئول عن الخروج بالكرة من الخلف لليفربول، ونجح الهولندي في ذلك خلال العديد من المرات.

لم يقدم ستوريدج المستوى المأمول منه في مباراة اليوم، ولم يستطع أيضا القيام بدور فيرمينيو وهو المهاجم الوهمي.

فيرمنيو كان يهبط لوسط الملعب ليسحب معه مدافع من فريق الخصم وبعدها تتواجد مساحة فارغة يمكن أن ينطلق منها صلاح أو ماني، وعندما لا يهبط الدفاع يصبح للريدز زيادة عددية في وسط الملعب ويتمكنوا من الخروج بالكرة بكل سهولة.

لكن ستوريدج فقد الكرة كثيراً في مباراة اليوم ومنع بعض التحولات السريعة التي يمتاز بها ليفربول بسبب احتفاظه المبالغ فيه بالكرة.

بعد ثاني أهداف ليفربول فتح هدرسفيلد ملعبه، لذلك لعب الريدز بالأسلوب الذي يريده وهو اللعب المباشر (الوصول لمرمى الخصم بأقل عدد من التمريرات).

الركلات الركنية هي ثوابت في تكتيكات كلوب، فيتوجد صلاح على منطقة الجزاء لاستغلال سرعاته في هجماته المرتدة لو كانت الضربة الركنية ضد ليفربول، وحين تكون الركلة الركنية لصالح الريدز ينطلق فان دايك  للقائم القريب لاستخدام طول قامته.

لم يستطع هدرسفيلد الخروج بالكرة كما ذكرنا في إحدى السطور السابقة، وحينما كانوا  يلجؤون للكرات الطويلة كان يتواجد فان دايك لإفسادها.

لاعبو هدرسفيلد لا يملكون شيئًا للقتال من أجله، فالفريق هبط رسمياً لدوري الدرجة الأولى الإنجليزية، وربما ذلك يفسر ذلك المستوى الذي ظهروا به اليوم.

P