ماذا قدم اللاعبون المرشحون لجائزة الأفضل في الدوري الإنجليزي ؟

أعلنت رابطة اللاعبين المحترفين عن قائمة اللاعبين المرشحين لنيل جائزة لاعب الموسم في الدوري الإنجليزي، وضمت القائمة كلا من فيرجيل فان دايك، ساديو ماني، رحيم ستيرلينج، بيرنادو سيلفا، سيرجيو أجويرو بالإضافة إلى إدين هازارد، وسوف يتم الإعلان عن الفائز بهذه الجائزة اليوم في حفل يقام في أحد فنادق العاصمة الإنجليزية لندن.

لذلك دعونا نعرض معكم ما قدمه كل لاعب من هؤلاء اللاعبين على مدار هذا الموسم ليتم ترشيحه لهذه الجائزة ويفضل بين أفضل لاعبي العام في البريمرليج.

فيرجيل فان دايك

 

الدبابة الهولندي مدافع نادي ليفربول، والذي يعد ضمن أحد أهم الأسباب لاستمرار الريدز على المنافسة على لقب الدوري حتى الأنفاس الأخيرة، وقد يتمكن من كسر عقدة الفوز بلقب البريمرليج، فإن حدث ذلك سيكون فان دايك هو عامل رئيسي لهذا الإنجاز التاريخي، بالإضافة إلى المساهمة في بلوغ الدور نصف النهائي من دوري أبطال اوروبا، حيث ساهم اللاعب في ارتفاع مستوى المنظومة الدفاعية لكتيبة يورجان كلوب بصورة ملحوظة عن المواسم الماضية.

شارك فيرجيل بقميص الريدز في جميع مباريات الفريق في بطولة الدوري، بالإضافة إلى تسع مباريات من أصل عشرة في دوري أبطال أوروبا، ساهم المدافع الهولندي هجوميا بصورة مقبولة حيث تمكن من تسجل ثلاث أهداف في البريمرليج بالإضافة إلى صناعة ثلاثة آخرين في نفس البطولة، وهدفين مع صناعة مثلهما في دوري أبطال أوروبا.

على المستوى الدفاعي فإن صاحب ال27 عام يقدم مستويات متميزة، حيث يقوم بقطع الكرات بمعدل 2.1 كرة في المباراة الواحدة سواء عن طريق التدخل المباشر أو قطع التمريرة من الخصم، إضافة إلى ذلك فإنه قام بمنع تسديدات الخصم بمعدل 0.6 تسديدة في المباراة، أرقام تؤهل الدبابة الهولندي للحصول على جائزة الأفضل عن جدارة واستحقاق.

 

ساديو ماني

 

لا تقل أهمية الدور الهجومي والمستوى الشبه ثابت للجناح السنغالي لليفربول عن ما أضافه فان دايك لدفاع الريدز خلال هذا الموسم، حيث يعد ماني هو أكثر اللاعبين ثباتا في المستوى في المنظومة الهجومية لليفربول منذ بداية الموسم مع تقديمه مستوى استحق عليه التواجد في قائمة الأفضل.

شارك ساديو ماني مع الرديز في 33 مباراة في بطولة الدوري، سجل خلالهم عشرين هدف بالإضافة إلى صناعته هدفين آخرين، أما في الشامبيونزليج فقد شارك ماني في جميع مباريات الرديز في البطولة حتى الآن وعددهم عشر مباريات، تمكن من هز شباك الخصوم في أربع مناسبات مع صناعته هدف وحيد.

لا يكتفي ماني بتقديم مستوى هجومي ملفت فقط، ولكنه يقدم أدوار دفاعية جيدة مع الريدز حيث يقوم اللاعب بقطع الكرات من الخصم بمعدل 1.4 كرة في المباراة الواحدة، بالإضافة إلى منع تسديدات بمعدل 0.2 كرة في المباراة، وهي أرقام جيدة للاعب يشغل مركز الجناح الهجومي.

 

رحيم ستيرلينج

 

يقدم الجناح الإنجليزي الطائر موسم استثنائي له في مسيرته الاحترافية، من حيث النضج الكروي الذي بلغ ذروته مع ستيرلينج هذا الموسم إضافة إلى مساهمته بصورة كبيرة في إنجاح منظومة جوارديولا المعقدة على المستويين الهجومي والدفاعي، قد يكون هو الأكثر ثباتا في المستوى بين لاعبي السيتي منذ بداية الموسم.

شارك ستيرلينج بقميص السيتي في 28 مباراة في البريمرليج سجل خلالهم 17 هدف بالإضافة إلى صناعته 10 آخرين، وفي الشامبيونزليج لم تقل فاعليته مع الفريق حيث شارك في ال10 مباريات التي خاضها الفريق كاملة، تمكن خلالهم من هز شباك الخصوم في 5 مناسبات مع صناعة هدفين.

في الشق الدفاعي، يقدم ستيرلينج المساندة الدفاعية بصورة ملحوظة للظهير الأيسر مستفيدا من سرعته الكبيرة في الارتداد للخلف، حيث نجح في قطع الكرات بمعدل 1.7 كرة في المباراة الواحدة، بالإضافة إلى منعه تسديدات بمعدل 0.3 تسديدة في المباراة.

 

بيرنادو سيلفا

 

اللاعب الأهم في منظومة صناعة اللعب في كتيبة جوارديولا، والذي يقدم مستوى ثابت لا يقل عن سابقه، مع مساعدته بصورة كبيرة لإنجاح طريقة لعب بيب عن طريق تحركاته بين الخطوط والربط بينهم بصورة واضحة ومؤثرة في صناعة لعب الفريق.

شارك سيلفا بقميص السيتي في 28 مباراة في البريمرليج، سجل خلالهم 7 أهداف وصنع مثلهم، إضافة إلى مشاركته في دوري الأبطال الأوروبي في 6 مباريات هز الشباك في 4 مناسبات وصنع هدفين خلال مشوار الفريق السماوي حتى الدور ربع النهائي.

يساهم بيرنادو في المنظومة الدفاعية للفريق بصورة ملحوظة، مساهما في سرعة استرداد الكرة والضغط على المنافس، إذ يقوم اللاعب البرتغالي بقطع الكرات بمعدل 2.3 كرة في المباراة الواحدة، إضافة إلى منع تسديدات للخصم بمعدل 1.3 تسديدة وهو معدل مرتفع للاعب وسط مهاجم، إن يدل ذلك فيدل على أهميته التكتيكية الكبيرة للمدرب الإسباني.

 

سيرجيو أجويرو

 

هداف فريق السيتي الأول، والحاسم في المناسبات الهامة التي يحتاج الفريق إليه فيها، هذا الحسم يجعل أجويرو دائما بين الأفضل في البريمرليج مهما تذبذب مستواه لفترات متباعدة أو ابتعد عن التسجيل لعدة مباريات.

مثل أجويرو السيتي في 28 مباراة في بطولة الدوري سجل فيهم 19 هدف فيما صنع 9 أهداف أخرى، مشاركته المؤثرة لم تقتصر عند الدوري بل انتقل إلى دوري أبطال أوروبا إذ شارك اللاعب في 6 مباريات سجل خلالهم 6 أهداف وصنع هدفين، وفي بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي شارك كبديل في مباراتين ليسجل هدفين ويصل بالفريق إلى المباراة النهائية.

طور جوارديولا الأدوار الدفاعية التي يقوم بها أجويرو في الضغط على الخصم لعدم إعطاءه الفرصة في بناء اللعب بصورة مريحة، وهو ما يساعد الفريق في سرعة استرداد الكرة وبداية غارات هجومية جديدة على خصومه في أسرع وقت ممكن، وقام أجويرو بقطع كرات بمعدل 0.9 كرة في المباراة الواحدة وهو معدل جيد لمهاجم صريح.

 

إيدين هازارد

 

السبب الرئيسي في تواجد تشيلسي ضمن المربع الذهبي هذا الموسم، واستمرار منافسته على مقعد مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، إذ ساهم اللاعب البلجيكي في إنقاذ البلوز في مناسبات عديدة عن طريق مهارته العالية وحلول فردية متقنة.

شارك هازارد مع الفريق اللندني في البريمرليج هذا الموسم في 30 مباراة، سجل خلالهم 16 هدف فيما صنع 14 هدف آخرين، بالإضافة إلى مساهمته في تأهل البلوز إلى نهائي كأس رابطة المحترفين بتسجيله 3 أهداف خلال مشوار البطولة.

لا يقدم النجم البلجيكي العون الدفاعي بالصورة الملحوظة، حيث يعول عليه الفريق في المناطق الهجومية بصورة مطلقة وهو ما يجعله متفرغ للقيام بهذه المهمة، لذلك فإن تأثيره الدفاعي ليس بالكبير إذ قام بقطع كرات بمعدل 0.7 كرة في المباراة فقط مع عدم منعه لأي تسديدة في اتجاه مرمى فريقه.

 

أرقام مميزة للسداسي، ولكل منهم تأثيره الكبير فيما وصل إليه فريقه خلال هذا الموسم مع تفاوت الأدوار التكتيكية الموكلة لكل منهم في منظومة فريقه داخل الملعب، ولكن المؤكد أن السداسي يستحق هذه الجائزة.