ثورة في الإسماعيلي بعد هزيمة دجلة بالدوري

شهدت محافظة الإسماعيلية حالة من الغليان بسبب الهزيمة الثقيلة التي تلقاها الفريق من وادي دجلة بثلاثية نظيفة على ملعب بتروسبورت أمس الخميس.

وجاءت توابع الهزيمة كالزلزال ليعيد مجلس إدارة قلعة الدراويش ترتيب الأوراق من جديد أملًا في تحسين الأوضاع داخل الفريق في الفترة القادمة.

ودعا محافظ الإسماعيلية مجلس إدارة النادي لعقد اجتماع عاجل من أجل بحث أسباب التدهور الفني الذي يشهده الفريق في الموسم الجاري وتحديد مصير المدير الفني سيدومير يانيفسكي.

وخرج ثنائي الجهاز المعاون أبو جريشة وقناوي ليعلنا استقالتهما من تدريب الفريق، فيما تمسك سيدومير بالبقاء حتى نهاية عقده.

وجاءت نتائج الإجتماع الطارئ الذي عقده مجلس إدارة الإسماعيلي غير مرضية لجمهور الإسماعيلية الغاضب والذي كان يبحث عن تغيير جذري في الإدارة الفنية للفريق.

وأصدر الإسماعيلي بيانا رسميًا صباح الجمعة أعلن به عن وقف مستحقات جميع لاعبي الفريق حتى نهاية الموسم في محاولة لإحتواء غضب الجماهير.

وأوضح بيان الإسماعيلي قبول استقالة محمد محسن أبو جريشة وأحمد قناوي وتعيين محمود جابر مدربًا عامًا للفريق، عطية صابر مدربًا مساعدًا، صبري المنياوي مديرًا للكرة مع الإبقاء على سعفان الصغير كمدرب للحراس والبلجيكي سيدومير يانيفسكي على رأس القيادة الفنية.

فهل ينجح التغيير الذي قامت به إدارة الإسماعيلي في إنقاذ الفريق من النفق المظلم، أم أن قلعة السمسمية  تحتاج لتغيير شامل من الرأس وحتى أخمص القدم؟.

P