تقارير

كان 365 | بطولة واحدة لا تكفي يا تونس.. هلُمّوا لمجد الزمن

بطولة واحدة لا تكفي، “هَلُمُّوا هَلُمُّوا لِمَجْدِ الزَّمَــنْ”، المنتخب التونسي على موعد مع حلم بطولة كأس الأمم الإفريقية الثانية له في تاريخه، ويرغب أن تكون مصر أرض أحلامه.

واحدة لا تكفي

منتخب تونس
منتخب تونس بطل إفريقيا 2004

رغم التاريخ الطويل لتونس في كرة القدم إلا أن بطولة كأس الأمم الإفريقية ظلت عقبة تاريخية على نسور قرطاج الذي لم يلمسوا الكأس إلا مرة واحدة في تاريخهم.

البطولة الوحيدة لتونس كانت عام 2004 على ملعب رادس، عندما فاز المنتخب التونسي على شقيقه المغربي بهدفين لهدف في لقاء تاريخي حمل اللقب الوحيد للنسور.

بينما جاء المنتخب التونسي وصيفًا لبطل البطولة في مناسبتين كانتا في عامي 1965 و1996، ومنذ عام 2004 أي منذ 15 عامًا لم يصعد المنتخب التونسي لنصف نهائي البطولة.

فكانت رحلاته تتوقف إجباريًا في مرحلة المجموعات أو ربع النهائي على أقصى تقدير رغم النشاط الاحترافي الكبير الذي يشهده اللاعبون التونسيون مؤخرًا.

أما في كأس العالم فشاركوا في خمس مناسبات، ويعتبر المنتخب التونسي هو أول منتخب إفريقي يحقق فوزًا بكأس العالم وكان ذلك عام 1978 أمام المكسيك بنتيجة 3/1.

نسور تاريخية

طارق ذياب
طارق ذياب

حينما نتحدث عن النجوم التاريخيين للمنتخب التونسي فيجب أن نتحدث أولًا عن طارق ذياب.

طارق ذياب الذي لعب بقميص الترجي التونسي يعتبر أفضل لاعب في تاريخ تونس ولاعب القرن بها، تحصّل عام 1977 على جائزة أفضل لاعب في إفريقيا، وسجل 12 هدفًا مع منتخب بلاده.

كما بزغ في سماء تونس لاعبون آخرون كساحر الجيلين حمادي العقربي، وعز الدين شقرون، والحارس التاريخي الصادق ساسي “عتوقة”.

ويتربع على قمة الهدافين التاريخيين للمنتخب التونسي كل من عصام جمعة صاحب 36 هدف دولي، ويليه فرانسيلودو سانتوس الذي سجل 21 هدف دولي.

تأهل سهل

بسهولة ودون تعقيدات صعد المنتخب التونسي لبطولة كأس الأمم الإفريقية 2019، حيث أن القرار الجديد بزيادة عدد المنتخبات لـ24 منتخبًا بالبطولة عمل على إضعاف المنافسة بالتصفيات.

المنتخب التونسي وقع في المجموعة العاشرة مع منتخبات مصر والنيجر وإي سواتيني، وحقق النسور الفوز في جميع المباريات ماعدا مباراة مصر في برج العرب التي فاز بها الفراعنة.

ليحقق المنتخب التونسي 15 نقطة ويصعد متصدرًا لمجموعته صحبة مصر صاحبة المركز الثاني ومستضيفة البطولة.

قائمة قوية

وهبي الخزري
وهبي الخزري

المنتخب التونسي يدخل أمم إفريقيا بقائمة قوية من 23 لاعبًا وشهدت بعض الغيابات بالطبع التي سنتحدث عنها أولًا.

الغياب الأغرب كان لعلي معلول الذي تم استبعاده أول أمس بقرار من الفرنسي آلان جريس وتشير التقارير أن سبب الاستبعاد هو قرار انضباطي بسبب اعتراض معلول على الجلوس احتياطيًا.

وغاب أيضًا ظهير أيمن الزمالك حمدي النقاز، وستفقد تونس خدمات محمد أمين بن عمر لاعب وسط النجم الساحلي التونسي الذي أُصيب بقطع في الرباط الصليبي.

ويتواجد بقائمة تونس “النمس” يوسف المساكني لاعب أويبن البلجيكي والعائد من إصابة بقطع في الرباط الصليبي منعته عن المشاركة في كأس العالم 2018.

كما يتواجد وهبي الخزري صاحب 14 هدف دولي، وبسام الصرارفي لاعب نيس الفرنسي، ونجما الترجي التونسي أنيس البدري وياسين الخنيسي، ولاعب ديجون الفرنسي نعيم السليتي، وخلفهم في وسط الملعب يظهر المتألق فرجاني ساسي.

قيادة فرنسية

ألان جريس
ألان جريس

المنتخب التونسي الذي يجيد أغلب لاعبوه التحدث باللغة الفرنسية يحظى بمدرب فرنسي هو ألان جريس صاحب الـ66 عامًا.

الفرنسي قاد منتخب تونس في ديسمبر الماضي خلفًا للمخضرم فوزي البنزرتي، وتعتبر بطولة أمم إفريقيا هي التحدي الحقيقي له.

جريس سبق وقاد منتخبات الجابون ومالي وجورجيا والسنغال، وكانت أكبر إنجازاته معهم هو الحصول على المركز الثالث في بطولة أمم إفريقيا عام 2012 مع مالي.

جريس الذي سبق وقاد فريق باريس سان جيرمان عام 1998 يفضل اللعبة بطريقة (4-2-3-1) التي تتجه لزيادة الكثافة العددية بوسط الملعب.

مجموعة صعبة

رغم الفوارق الفنية التي تقف في صالح تونس إلا انه يقع في مجموعة صعبة نوعًا ما، حيث يتواجد في المجموعة الخامسة التي تجمعه بمنتخبات مالي وأنجولا وموريتانيا.

وقد يعاني المنتخب التونسي بعض الشئ حتى يحصل على الصدارة في ظل المنافسة المحتملة بين ثلاثة منتخبات في المجموعة على الأقل، وستُقام مباريات تونس في مدينة السويس.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق