تقارير

الجزائر ضد نيجيريا | رقم قياسي وتاريخ متوازن للنسور في الدور نصف النهائي

النسور النيجيرية في رحلتها قبل الأخيرة نحو القمة تواجه ثعالب الصحراء في مهمة معقدة أمام المنتخب الأكثر إقناعا حتى هذه اللحظة في البطولة، العين على خطف بطاقة العبور والتحليق نحو الخطوة الأخيرة في مشوار اللقب.

ويمتلك المنتخب النيجيري تاريخا طويلا في البطولة، حيث بلغ المنتخب النيجيري نصف نهائي كأس أمم أفريقيا تاريخيا في 14 مناسبة، ليتساوى بوصوله في هذه النسخة مع المنتخب المصري كأكثر منتخب يبلغ الدور نصف النهائي في تاريخ البطولة.

الكفة متساوية تماما بين نجاح المنتخب النيجيري في تخطي عقبة هذا الدور وفشله، حيث نجح في العبور نحو الدور النهائي في 7 مرات وودع البطولة في 7 آخرين، لتبقى مباراتهم أمام الجزائر هي النقطة الفاصلة في كسر هذا التساوي.

البداية كانت في عام 1976، حينما بلغت النسور الخضراء نصف النهائي لأول مرة في تاريخها والذي كان يلعب بنظام المجموعة الواحد، واحتلت نيجيريا آنذاك المركز الثالث بتحقيق ثلاث نقاط خلف بطل هذه النسخة المنتخب المغربي، والوصيف منتخب غينيا، ومتفوقة على المنتخب المصري.

في النسخة التالية مباشرة صعدت النسور إلى الدور نصف النهائي أيضا، ولم يتغير الحال نهائيا باحتلالها المركز الثالث مرة أخرى بعد خسارتها على يد أوغندا بهدفين مقابل هدف وحيد، وتحقق بعد ذلك المركز الثالث على حساب تونس، نجحت محاولة نيجيريا الثالثة في النسخة التالية مباشرة، وكسر النسور عقدة الدور نصف النهائي بل وحققوا اللقب بعد التأهل على حساب المغرب بهدف نظيف، قبل أن تنتصر نيجيريا على الجزائر في المباراة النهائية بثلاثية نظيفة وتحقق اللقب الأفريقي الأول في تاريخها.

بعد غياب أربع سنوات، عاد المنتخب النيجيري في عام 1984 للظهور مجددا في الدور نصف النهائي حينما تمكن من الفوز على حساب مصر بركلات الترجيح بعد انتهاء المباراة بالتعادل الإيجابي هدفين لكل فريق، قبل أن تخسر النسور لقبها الثاني على يد الكاميرون بثلاثية مقابل هدف وحيد.

لم يستمر غياب النسور سوى أربع سنوات أخرى، قبل أن يظهر في نصف النهائي مرتين متتاليتين في عام 1988 و1990، البداية في العودة الأولى تأهلت نيجيريا على حساب الجزائر إلى المباراة النهائية بركلات الترجيح بعد أن حسم التعادل الإيجابي هدف لكل فريق المواجهة بينهما، لتخسر النسور النهائي أمام الكاميرون بهدف نظيف.

في عام 1990 كرر المنتخب النيجيري تأهله إلى الدور النهائي وخسارته للقب، وهذه المرة على يد المنتخب الجزائري بهدف نظيف بعد أن تأهل على حساب المنتخب الزامبي بهدفين دون رد من الدور نصف النهائي، واستمر تواجد نيجيريا وسط الكبار في النسخة التالية عام 1992، ولكن هذه المرة لم يحالفهم التوفيق عبور الدور نصف النهائي، إذ ودعت البطولة على يد غانا بهدفين مقابل هدف، قبل الفوز على الكاميرون وتحقيق المركز الثالث.

جاءت النسخة التالية بالخبر السار للنسور النيجيرية، ليحقق المنتخب الأخضر اللقب للمرة الثانية في تاريخه عام 94 على حساب زامبيا في المباراة النهائية بهدفين مقابل هدف، عقب عبور المنتخب الإيفواري في نصف النهائي بفضل ركلات الحظ الترجيحية.

غاب المنتخب النيجيري عقب ذلك عن الظهور في المربع الذهبي لنسختين متتاليتين، قبل أن يظهر في أربع نسخ متتالية عقب ذلك، والبداية من عام 2000 حينما نجحت النسور في عبور الدور نصف النهائي على حساب جنوب أفريقيا بهدفين مقابل لا شئ قبل خسارة اللقب على يد الأسود الكاميرونية بثلاثية نظيفة.

كررت النسور الخضراء ظهورها في الدور نصف النهائي النسخة التالية، ولكنه فشل في تخطيه هذه المرة بعد أن خسر على يد السنغال بهدفين مقابل هدف، قبل أن يتكرر وداعهم من الدور نصف النهائي في البطولة التالية ولكن هذه المرة على يد تونس بركلات الترجيح بعد أن حسم التعادل الإيجابي هدف لكل فريق الموقف بينهما، لتختتم النسور مسلسل الوداع من نصف النهائي عام 2006 على يد المنتخب الإيفواري بهدف نظيف.

لم يطول غياب نيجيريا عن المربع الذهبي، ليتواجدوا مرة أخرى في عام 2010 ولكنهم فشلوا مرة أخرى في تخطي عقبة غانا في هذا الدور بعد الخسارة بهدف نظيف، قبل أن تنجح المحاولة الأخيرة للمنتخب النيجيري في حصد النجمة الثالثة عام 2013 بعد أن نجحت النسور في تخطى مالي في نصف النهائي برباعية مقابل هدف، قبل تحقيق اللقب على حساب بوركينا فاسو بهدف نظيف.

 

الوسوم
إغلاق
إغلاق